أخبار عاجلة
الرئيسية » لجان الحراك الشعبي » لجان الحراك الشعبي » ?بيان: هجوم غادر على بلدة الصمود (العوامية)
?بيان: هجوم غادر على بلدة الصمود (العوامية)

?بيان: هجوم غادر على بلدة الصمود (العوامية)

تسئ الكثير من الأنظمة الى نفسها ، من خلال الإساءة إلى مواطنيها ، فتكون النتيجة رفض قاطع من قبل الأمة لهذه الأنظمة وتترجم آخر الأمر إلى مواجهة مسلحة تسلب من النظام قدرته على إدارة البلاد ، وتجعل منه نظام مستبد يدير الأمور بسياسة القهر والغلبة.

لقد عانت بلدة العوامية كثيراً من ويلات الكيان السعودي ، ومنذ ان بدأ أهالي تلك البلدة بإظهار حالة الرفض لسياسة الكيان البغيضة والقائمة على أساس التمييز الطائفي والمناطقي، حتى بدأت سلطة الكيان السعودي بالتركيز على تلك البلدة التي أصبحت قبلة للمجاهدين ، ورمزا للمقاومة .

لقد شن النظام السعودي يوم أمس الأربعاء 2 ذي القعدة 1438 الموافق 26 يوليو/تموز 2017 ، هجوما انتقامياً آخر على بلدة العوامية ، استخدم فيه جميع ما لديه من أدوات القتل والتدمير ، حيث أرسل النظام اعداداً كبيرة من القوات التي تضمنت قوات تابعة لوزارة الداخلية و ما تسمى بقوات (مكافحة الشغب) وقوات أخرى ، تصاحبها اعداد كبيرة من المركبات المدرعة .

قام النظام بمحاصرة البلدة من خلال إغلاق الشوارع الرئيسية الداخلة والخارجة من البلدة ، وبدأ بإطلاق النار بصورة عشوائية غير مبال بمن يصيبه الرصاص او القذائف، و دمر العديد من ممتلكات المواطنين أصيب عدد كبير منهم برصاص العدوان ، وكانت النتيجة استشهاد ثلاثة من شباب البلدة الذين أبت غيرتهم أن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام هذا الاجتياح الغادر .

قاوم الشرفاء مرتزقة النظام ، بما تمكنوا عليه من وسائل الدفاع عن النفس.

استخدمت القوات المهاجمة أسلحة فتاكة في هجومها الغادر حيث كان من ضمنها وحسب روايات شهود العيان ، القذائف الصاروخية (m40 recoilless rifle ) ، إضافة إلى الأسلحة المحرمة دولياً.

الشباب الذين استشهدوا في هذا الهجوم هم : (الشهيد الشاب حسين أبو عبد الله ،الشهيد الشاب محمد عبد العزيز الفرج ،الشهيد الشاب محسن الاوجامي الذي قتل امام ناظري زوجته واطفاله ).

عدة سنوات والكيان السعودي يغير وبشراسة على هذه البلدة الصامدة ، ولا يحصل على مبتغاه ، فتكون النتيجة وبال عليه ، حيث هلك وتصوب من مرتزقته عدد كبير ، وفي كل مرة يتراجع وينسحب بذلة ومهانة ، و يخلف ورائه خراب ودمار ، ولكن يبقى شيعة أهل البيت عليهم السلام في هذه البلدة صامدين وغير مستسلمين لقراراته ، فهم يصرون و يكررون .. ” بانهم سيمرغون انف هذا النظام بالوحل” .

نحن لجان الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية ، مستمرون في رفض سياسات القهر والظلم الذي ينتهجها هذا النظام الجبان والخانع لأسياده الأمريكان والصهاينة ، ومقاومتنا مستمرة وليس لها حدود.

ان شباب الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية مستمرون بالطرق على رأس النظام المهين والذي فقد اتجاهات بوصلته ، والذي لم يتوقع مدى قوة وصلابة المقاومين من هذه البلدة الصامدة ، وليعلم الكيان السعودي بان أبطال هذا الحراك مستمرون بالمقاومة ، وشعلتهم لا يمكن ان تطفأ .

اللهم ارحم شهدائنا الابرار..
وشافي وعافي مصابينا ..
وعجل في فرج اسرانا..
وشد اللهم من عزيمة مجاهدينا..

لجان الحراك الشعبي
عضو تيار الحراك الشعبي
في شبه الجزيرة العربية
3 ذي القعدة 143 27
27 يوليو/تموز 2017