أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » هنا العوامية يا سفير
هنا العوامية يا سفير

هنا العوامية يا سفير

نعم هنا العوامية بشموخها وصمودها وصبرها واصرارها على حقوقها والمطالبة بها.

نعم هنا العوامية التي أصبحت رمزا للتضحية والفداء والوقوف بوجه الظلم والعدوان.

نعم هنا سطر شباب العوامية ملاحم بطولية في الدفاع عن أنفسهم ومواجهة غطرسة آل سعود الطغاة.

نعم هنا مرغ شباب العوامية أنف النظام السعودي الإرهابي في التراب حيث صمد ثلة من الشباب المؤمن ثلاثة أشهر في وجه أسلحة ال سعود التدميرية.

لقد كشفت ملحمة المسوّرة العام الماضي ارهاب النظام السعودي وزيف شعاراته عندما أقدم على تهجير مئات الآلاف من المواطنين وتدمير منازلهم وتخريب ممتلكاتهم وقتل عشرات الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال وجرح المئات من أبناء القطيف الحرة.

لقد سخر النظام السعودي الإرهابي كل امكاناته السياسية والإعلامية والدينية لتشويه الحقائق وحرف الرأي العام في قضية المسوّرة في العوامية مع العلم أن ما طرحه الشيهد السعيد الشيخ نمر باقر النمر ورفاقه هي مطالب حقوقية في الحرية والعدالة ورفع الظلم والفقر ومحاربة الفساد والتمييز الطائفي عن الشيعة في السعودية، والإفراج عن المساجين المظلومين .

لقد سعى الإعلام السعودي في الأيام الماضية إلى إبراز زيارة السفير البريطاني سايمون كوليس إلى مدينة العوامية ليقوم بتقديم شهادة زور ضد أبناء العوامية ورجالاتها الأبطال متهما إياهم بالإرهاب وهذا ليس غريباً عليه وعلى من يمثله.

لإن الحكومة البريطانية هي التي صنعت نظام آل سعود الإرهابي لتأمين مصالحها الإستكبارية في المنطقة، وهي التي زرعت التيارات التكفيرية التي يدعمها آل سعود لإثارة الفتنة بين المسلمين ، وهي التي تشجعهم لإشعال الحروب بين الدول الإسلامية.

ونحن نقول للسفير البريطاني إن تصريحاتك لن تجدي نفعاً فمن يصنع الإرهاب ويدعمه ويحميه ويدمر البلدان لا يحق له الحديث عن البناء وإعادة الإعمار.

وعلى مجتمعنا أن يكون أكثر وعياً وبصيرة من أن تنطلي عليه هذه التصريحات الكاذبة التي تهدف إلى تغيب الحقائق وتزوير التاريخ.

وعلى مجتمعنا أن يتعاطى مع هذه الزيارات بريبة وحذر، فأعداؤنا يخططون ليس إلى تكريس أوضاع الطواغيت في بلادنا والمنطقة فقط بل إلى تضليل المجتمع و سوقه إلى السلوك اللاديني وإبعاده عن قضاياه المصيرية.

تحية إجلال واكبار إلى رجالات العوامية والقطيف الشرفاء الذين وقفوا في وجه الطغيان ودافعوا عن حريتهم وقيمهم ومبادئهم.

ورحمة الله على الشهداء الأبرار وفرج الله عن المعتقلين الأحرار ورزق اهاليهم الصبر والثواب.

 

الوهابية