أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » مصادر #مصرية إلى #حماس: لا تتحدثوا عن علاقة “#السعودية” بالكيان الإسرائيلي
مصادر #مصرية إلى #حماس: لا تتحدثوا عن علاقة “#السعودية” بالكيان الإسرائيلي

مصادر #مصرية إلى #حماس: لا تتحدثوا عن علاقة “#السعودية” بالكيان الإسرائيلي

أبلغت مصادر مصرية حركة حماس عدم التحدّث عن علاقة “السعودية” وبعض الدول العربية الأخرى بدولة الإحتلال وتجنّب التطرّق إلى مواقفها من مسيرات العودة والجرائم التي ارتكبتها قوات العدو الإسرائيلي في غزة والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء وآلاف الجرحى.

وأوضحت المصادر في حديث “للعربي الجديد”، إن اللواء عباس كامل طالب قيادة حماس بعدم التحدث في العلاقات التي نسجها مسؤولون سعوديون مع الجانب الإسرائيلي، وأكدت أن “هذه الفترة هي الأكثر وضوحاً في الموقف السعودي مما يجري في الأراضي الفلسطينية”.

المصادر المصرية كشفت عن أن مسؤولاً سعودياً رفيع المستوى حمّل الفلسطينيين على مستوى السلطة والفصائل مسؤولية تدهور القضية الفلسطينية، لا بل تدهور الأوضاع العربية بكاملها نتيجة “صعود نجم إيران وتسهيل مهمتها في الهيمنة على المنطقة، لمجرد عدم تعاملهم بواقعية مع المعطيات طوال العقود الماضية” على حد تعتبيره.

وتسعى “السعودية” لإعادة رسم التحالفات في المنطقة بذريعة مواجهة “النفوذ الإيراني الذي يهددها”، بإعتقاد أنه لا مفرّ من اللجوء إلى تحالف يكون الكيان الصهيوني جزءاً أساسياً منه، بحسب المصادر، وتضيف: “السعودية أيضاً نقلت لحماس عبر مصر، أنها لن تقدم أي مساعدات جديدة للفلسطينيين في ظل النهج المتبع، الرافض للتعاطي مع أطروحات حل القضية في مقدمتها خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب” .

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد توجّه في خطاب لاذع للفلسطينيين قائلاً: “لقد حان الوقت لكي يقبل الفلسطينيون المقترحات ويوافقوا على القدوم إلى طاولة المفاوضات وإلا فليصمتوا ويتوقفوا عن الشكوى”.

ووفقاً للقناة العاشرة العبرية، أوضح ابن سلمان خلال اجتماعه مع رؤساء منظمات صهيونية في مارس الماضي أنه يجب أن يكون هناك تقدم حقيقي نحو اتفاق مع الفلسطينيين قبل أن يتم تعزيز التطبيع بين “السعودية” والعالم العربي و”إسرائيل”.

واندلعت مواجهات في عدد من مناطق الضفة الغربية بالتزامن مع الذكرى السبعين للنكبة، واجهتها قوات الإحتلال بالأعيرة النارية وصواريخ الطائرات ما أدى إلى ارتقاء أكثر من 60 شهيد وأكثر من 2000 جريح في قطاع غزة.

هذا وشهدت العديد من المدن الفلسطينية مواجهات مع قوات العدو من بينها مدينتي البيرة ورام الله، حيث رشق المتظاهرين الجيش الاسرائيلي بالحجارة والعبوات الفارغة، وأشعلوا النار في إطارات مطاطية، فيما أطلق الجيش الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المدمع تجاه المشاركين، كما أقدم الفلسطينيون في مدينة الخليل وبلدة اللبّن الشرقية بمحافظة نابلس على مواجهات مماثلة مع قوات العدو.

مرآة الجزيرة

اضف رد