أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار العالم » مدير CIA السابق: يجب معاملة #بن_سلمان كشخص منبوذ
مدير CIA السابق: يجب معاملة #بن_سلمان كشخص منبوذ

مدير CIA السابق: يجب معاملة #بن_سلمان كشخص منبوذ

طالب المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) جون برينان، الرئيس دونالد ترامب بمعاملة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كشخص منبوذ.

وانتقد برينان تصريح ترامب، الجمعة، بأنه يخطط لإقامة “حفل كبير رائع” بعد الانتخابات الأمريكية سيدعو إليه الملك سلمان بن عبدالعزيز ونجله.

وحمل برينان ولي العهد السعودي مسؤولية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بقنصلية بلاده بإسطنبول، أكتوبر/تشرين الأول 2018، بحسب موقع “ياهو نيوز”.

وأضاف: هناك الكثير من الخطوات التي لابد أن تقوم بها الحكومة الأمريكية ردا على مقتل خاشقجي، لكن ترامب لم يفعل أيا منها، كما أنهم (مسؤولي الإدارة الأمريكية) لم يتعاملوا مع بن سلمان كشخص منبوذ سواء على صعيد العلاقات الثنائية بين البلدين (الولايات المتحدة والسعودية)، أو في غيرها من الأمور.

والأسبوع الماضي، قدم رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي آدم شيف، مشروع قانون باسم الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي؛ لضمان محاسبة الولايات المتحدة لمن يرتكبون عمليات قتل خارج نطاق القضاء وغيرها من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ضد الصحفيين.

وأفاد بيان نشره موقع “شيف” أن “هذا التشريع يحظر المساعدات الخارجية الأمريكية للكيانات الحكومية ويفرض عقوبات مستهدفة على الأفراد الذين يرتكبون انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد الصحفيين.

وبموجب مشروع القانون، سيتطلب من وزارة الخارجية الأمريكية توثيق حوادث المضايقات الإلكترونية والمراقبة الإلكترونية للصحفيين في تقارير حقوق الإنسان السنوية.

وقال شيف: إن هذا التشريع، الذي سمي على شرف كاتب الرأي السابق في “واشنطن بوست”، الذي قتل غدرا داخل القنصلية السعودية بإسطنبول، “سيبني على قانون دانيال بيرل لحرية الصحافة، لتعزيز التزام الولايات المتحدة بمحاسبة أولئك الذين يستهدفون الصحفيين بالعنف والاضطهاد”.

وأضاف: “الإعلام الحر والمستقل ضروري لمجتمع حر، ويجب على الولايات المتحدة أن تقف مع الصحفيين في جميع أنحاء العالم الذين يخاطرون بحياتهم لفضح الفساد والتعبير عن الأصوات المستقلة والناقدة، ورواية القصص الصعبة التي يجب روايتها”.

وشارك في مشروع القانون 16 عضوا بالكونجرس، بالإضافة إلى “شيف”، ويحظى بدعم من منظمات “مراسلون بلا حدود” و”لجنة حماية الصحفيين” و”فريدوم هاوس” و”مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط”.