أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » محلل بحريني: “السعودية” بؤرة التوتر السياسي والأمني في الخليج
محلل بحريني: “السعودية” بؤرة التوتر السياسي والأمني في الخليج
د.سعيد الشهابي ... كاتب وصحافي بحريني يقيم في لندن

محلل بحريني: “السعودية” بؤرة التوتر السياسي والأمني في الخليج

مرآة الجزيرة

رأى الدكتور سعيد الشهابي، المحلل السياسي البحريني أن أزمات “السعودية” في الخليج العربي لا تقتصر على قطر إنما تشمل دولاً أخرى، موضحاً أن مركز الأزمات بالنسبة “للسعودية” يندلع من علاقة الدول الأخرى بإيرن.

واعتبر د. سعيد الشهابي أن مشكلة “السعودية” وأزماتها لا تقتصر على جارتها قطر بل مع عمان ومع الكويت أيضاً حينما حاولت أن تلعب دور الوسيط لحل الأزمة القائمة بين الر ياض والدوحة.

وفي اتصال هاتفي مع وكالة “سبوتنيك” أوضح الشهابي أنه هناك أزمة أخرى “للسعودية”، تتعدى حدود الخليج وهي إيران، انطلاقاً من أن بعض دول الخليج تنسج علاقات جيدة مع إيران، مشيراً إلى العراق البلد الذي تسعى “السعودية” إلى تحسين علاقاتها معه وفي الوقت ذاته لديه علاقات طيبة مع طهران، ويضيف: إن العلاقات في الخليج متشابكة وليس هناك خط فاصل وواضح يحدد عدد الأزمات في الخليج، فهناك أزمات وتداخل في العلاقات داخل تلك المنطقة، وهناك شعور غربي أمريكي يرى ضرورة تبريد نقاط التماس في الخليج إذا ما أرادت التصعيد مع إيران”.

وتابع “في اعتقادي إن الدول الأخرى في المنطقة لن تقبل، فتركيا على سبيل المثال علاقاتها ليست جيدة في الوقت الراهن مع المحور السعودي المصري الإماراتي البحريني، أضف إلى تركيا سوريا ولبنان والكويت وعمان، وكلها متقاربة في التوجه وبشكل خاص فيما يتعلق بموضوع الملف النووي الإيراني”.

المحلل السياسي البحريني ذهب إلى القول أنه لا يمكن لأي دولة منفردة حل تلك التشابكات التي تعاني منها المنطقة، معللاً ذلك بالإشارة إلى “السعودية” والولايات المتحدة اللتين لم تحققا الكثير خلال السنوات السابقة فضلاً عن أن حلفائهم لم يستطيعوا القيام بمهامهم، ويضيف دولة صغيرة مثل الإمارات أصبحت تسيطر اليوم على المنافذ الرئيسية على البحر الأحمر وباب المندب والصومال في الشمال، واصفاً ذلك “بالبلطجة السياسية”، إذ أن المال هو المقوم الرئيسي لها، حتى أن المال لا يمكنه تكوين إمبراطورية سياسية جيوبوليتيكية، فالأزمات متفاقمة في المنطقة وليست السعودية وإيران فقط وفقاً للشهابي.

وفي معرض الحديث عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يرى الشهابي أنه يتحرك بدافع شخصي ومشاكله ليست مع دول الجوار قطر واليمن فقط إنما أيضاً داخل “السعودية”، مؤكداً أنه لا يحل الأزمات بل يقوم بإختلاقها الأمر الذي يشبه سياسة الولايات المتحدة التي تسعى بإستمرار إلى إثارة النزاعات وافتعال الأزمات تحقيقاً لمصالحها، في حين تلعب روسيا اليوم دوراً كبيراً في الشرق الأوسط مقابل الكيان الأمريكي الذي يتعارض مع حريات وتطلعات الشعوب.

وعن الحلول الممكنة لحل الأزمة الناشبة بين الجانب السعودي والإماراتي وبين قطر، أورد المحلل السياسي البحريني سعيد الشهابي، أنه لا يرى حلاً للأزمة في المستقبل القريب إلا بالتنازل السعودي، بإعتبار أن قطر لم تفتعل الأزمة فيما لا تزال الرياض تفرض شروطاً تعجيزية للحل، مضيفاً “قطر لا ترى ضرورة للتنازل المجحف أمام [السعودية] بهذا الشكل بعد الإجراءات السعودية الصارمة خلال العام الماضي والتي لم تحقق نتيجة، وأظن أن الأزمة مرشحة لأمد طويل هذه المرة، فالأزمة متواجده منذ العام 1992 عندما احتلت [السعودية] مركز الخصوص القطري، ومنذ هذا التاريخ وحتى الآن لم تتحسن العلاقات السعودية إلى مستوى جيد وظلت متوترة بين الحين والآخر، لذا فلن تستطيع أمريكا أن تملي حلاً سريعاً وعاجلاً على أطراف الأزمة في المستقبل المنظور”.

مرآة الجزيرة

اضف رد