أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » عناصر #الارهاب_السعودية يدخلون “#مسورة” #العوامية بشارات التباهي #الطائفي
عناصر #الارهاب_السعودية يدخلون “#مسورة” #العوامية بشارات التباهي #الطائفي

عناصر #الارهاب_السعودية يدخلون “#مسورة” #العوامية بشارات التباهي #الطائفي

بعد الاختفاء الغامض لعدد من المطاردين وانتشار أخبار غير رسمية عن مقتلهم أو اعتقالهم, ومع بزوغ ساعات الصباح الأولى لهذا اليوم الثلاثاء غصّت أجهزة الهاتف المحمول لعائلات الجنود المشاركين في اجتياح بلدة العوامية بالرنين المتواصل لوصول سيل من الصور المرسلة من قبل الجنود المتواجدين داخل حي المسورة برفقة الرجل الثالث في قوات الطوارىء الخاصة.

الصور والفيديوهات المرسلة بالمئات, تم تداولها وترويجها عبر مختلف برامج التواصل الاجتماعي مذيلة بعبارات طائفية استفزازية تُعلن تحرير حيّ المسورة وتظهر الحال وكأنها غزوة جهادية ضد بلد معادي.

عناصر القوات السعودية خطّوا عشرات العبارات الطائفية على جدران منازل الحي الشيعي الذي تم تدمير أجزاء كبرى منه بالقذائف والرصاص طوال 3 أشهر، وراحوا يلتقطون مئات الصور الاستعراضية بهدف بث رسائل التشفي الطائفي.

فيما التقط جنود آخرون صوراً وفيديوهات وهم يطأون بأحذيتهم العسكرية على صورة الزعيم الشيعي الشيخ نمر النمر داخل أحد المساجد الشيعية في البلدة, رافعين أسلحتهم بالقرب من اليافطات المُعلقة التي كتب عليها بعض الشعارات الدينية التي اعتاد الشيعة تزيين مساجدهم وحسينياتهم بها في مناسبات عاشوراء الإمام الحسين”ع” سبط النبي محمد”ص”.

وأظهرت عدة مقاطع العساكر السعوديين وهم يُقيمون رقصات تقليدية للحرب في أنحاء متفرقة داخل الحي التاريخي الذي تعرّض لدمار هائل, فيما رفع بعض الجنود صوت الأذان في غير وقته وسط أحد المساجد المُدمّرة تعبيراً عن نشوة النصر على أهالي البلدة الشيعية التي تم تهجير نحو 20 ألفاً من سكانها فيما قتل 27 شهيداً إضافة إلى جرح وإصابة ما يقارب 135 من المواطنين والمقيمين واعتقال العشرات من أبناء العوامية والبلدات الشيعية المجاورة, خلال الشهور الثلاثة الماضية بحسب المصادر الأهلية.

وأشارت مصادر مقربة من وزراة الداخلية السعودية إلى تكبدها 7 قتلى دون تحديد عدد المصابين من مختلف القوات المشاركة, فيما أشارت الحسابات التابعة والمؤيدة للوزارة على تويتر إلى مقتل 13 وجرح أكثر من 47 جندياً, وتفجير 7 مدرعات وإتلاف وحرق أكثر من 17 آلية هدم.