أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الجزيرة » حصار #العوامية يدخل شهره الثاني وأنباء عن إصابات جديدة في صفوف المواطنين
حصار #العوامية يدخل شهره الثاني وأنباء عن إصابات جديدة في صفوف المواطنين

حصار #العوامية يدخل شهره الثاني وأنباء عن إصابات جديدة في صفوف المواطنين

دخل الحصار العسكري والناري والخرساني والخدماتي شهره الثاني المفروض على العوامية ، يوما.. بعد يوم تواصل السلطات السعودية بشكل مستمر قبضتها الحديدة وعقابها الجماعي على حي المسوّرة في بلدة العوامية وعلى الأحياء المجاورة لها منذ فجر الـ 10 من شهر مايو الماضي، سقط خلالها مايقارب 7 شهداء وعشرات الجرحى بينهم أطفال.

وخلال الأيام الماضية لم تهتم السلطات بحرمة زمان ولا مكان، فما أن دخل شهر رمضان المبارك حتى صاعدت من حصارها للعوامية ولم تكتفي بهذا الأمر، بل شدّدت إجراءات التضييق على حركة الأهالي وأنشطتهم اليومية، وفي تعدي منها أكبر يقول مواطنون أنها عمدت إلى اقتحام منازل الأهالي وروعت النساء والأطفال وانتهكت الحرمات بذريعة البحث عن مطلوبين لديها مع علمها مسبقاً أن من تطلبهم باتوا مشردين طلباً في حقن دمائهم المهددة بأن تسفك في أية لحظة.

وفي جديد التطورات، عمدت القوات السعودية مجددا لإطلاق الأعيرة النارية الثقيلة بكثافة على حي الديرة في بلدة العوامية في الساعات الماضية.

وواصلت القوات إطلاق النار بكثافة في عدد من أحياء العوامية مع ارتفاع أذان الفجر.

وأفادت مصادر إعلامية بأن القوات فتحت مساء يوم الجمعة 9 يونيو النار بشكل مباشر على سيارة يستقلها مواطن خمسيني مع أطفاله في العوامية، ماأدى إلى إصابته، وتم نقله إلى المستشفى وصفت حالته بالمستقرة، فيما فقد أحد الأطفال الذين كانوا في السيارة في بداية الحادثة حيث تم العثور عليه لاحقاً .

وأكدت المصادر أنه قد نتج عن استهداف السيارة بشكل مباشر إصابة شخصين برصاص القوات، كما شهود آثار الدماء على مقاعد سيارة العائلة.

وكانت القوات السعودية قد استهدفت سيارة مساء الأربعاء الماضي يستقلها عدد من العمال الآسيويين ماأسفر عن استشهاد اثنين منهم وإصابة آخر، وفقاً لمصادر محلية.

ولم تصدر السلطات تصريحا حول الحادثة حتى هذه اللحظة.

ورغم الحصار الخانق والمشدد ومحاولات فرض حظر التجوال لم يمنع الأهالي من إقامة الاحتفالات بذكرى مولد الإمام الحسن (ع) (إحياء الناصفة) المصادفة ليلة النصف من شهر رمضان المبارك والتي تحييها منطقة القطيف بمختلف الأنشطة الدينية والثقافية والتراثية وتنشط فيها الحركة الاجتماعية .