أخبار عاجلة
الرئيسية » آراء و تصریحات و تغریدات » الصحفي #هاني_العبندي نواجه تطهيرًا مذهبيًا في #العوامية لتهجيرنا من أرضنا
الصحفي #هاني_العبندي نواجه تطهيرًا مذهبيًا في #العوامية لتهجيرنا من أرضنا

الصحفي #هاني_العبندي نواجه تطهيرًا مذهبيًا في #العوامية لتهجيرنا من أرضنا

الناشط العبندي شدّد على أن لغة السلاح التي يصرّ آل سعود على استخدامها في بلدة العوامية وغيرها من مناطق الصراع في العالم العربي لم تنتج سوى المزيد من المعارضين السياسين، ما أدّى بالتالي الى اتساع دائرة مناهضتهم محليًا وإقليميًا.

ولفت الى أن السلطات السعودية لا تزال تقدم على اعتقال الناس لمجرد التعبير عن رأيهم السياسي، إذ اعتقلت مؤخرًا من القطيف الكاتب علي شعبان، وهي من خلال ذلك تغفل عن أن هذا يُفاقم الوضع وقد يولّد عنفًا مضادًا كما يحدث مع الجماعات التي تفرعت من “الأيديولوجية الوهابية”، كتنظيم “القاعدة”، “داعش”، “بوكو حرام”، “جبهة النصرة”، وهؤلاء جميعًا لم ينشأوا لو لم يكن هناك بيئة مستبدة قمعية تغذيهم.

من جهة ثانية، يشير العبندي الى أن توقيع صفقة السلاح بين الولايات المتحدة والسعودية ترامب مؤشر على خشية نظام آل سعود من خسارة حماية أمريكا له، فهو يُراهن على إغلاق ملف هجمات 11 أيلول/سبتمبر، وعليه يؤكّد أن هناك ضوءًا أخضر من قبل الإدارة الأمريكية لعسكرة القطيف والعوامية.

ويحذّر الصحفي هاني العبندي في ختام حديثه من أن المنطقة قد تدخل في وضع خطير في حال واصلت السلطات السعودية عسكرة العوامية وبلدات أخرى في القطيف.