أخبار عاجلة
الرئيسية » لجان الحراك الشعبي » لجان الحراك الشعبي » #إرهاب حكومي وتهجير لسكان #العوامية
#إرهاب حكومي وتهجير لسكان #العوامية

#إرهاب حكومي وتهجير لسكان #العوامية

الإرهاب الحكومي له حدود في مواجهة الأمة ، ولكن هذه الحدود مزالة في سياسة النظام السعودي ، فقد تعدت جرائم الكيان بحق شيعة أهل البيت عليهم السلام وبالخصوص اهلنا في بلدة العوامية الصامدة، الذي يتعامل معهم النظام السعودي كما يتعامل الكيان الصهيوني مع المواطنين الفلسطينيين ، وعليه فليس من الغريب ان تقوم قوات الكيان العسكرية بإطلاق النار على السكان النازحين من البلدة بسبب القصف الوحشي على بلدتهم، سيرا على نهج اسيادهم في واشنطن ولندن وتل ابيب .
فاجتياح قوات الإرهاب السعودي لبلدة العوامية لا زال مستمراً لحد كتابة هذا البيان ، حيث قامت قوات الكيان السعودي يوم الأربعاء 2 أغسطس 2017 ، باستقدام أعداد كبيرة من المدرعات الى بلدة العوامية بالإضافة إلى العديد من المرتزقة ، وقامت بنشر تلك القوات في شوارع البلدة وإطلاق النار بصورة عشوائية على السكان ، كما قامت بإطلاق النار على النازحين الذين اضطروا لمغادرة البلدة ، الأمر الذي أدى إلى إصابة عدد كبير منهم .
في يوم الثلاثاء 1 أغسطس 2017 ، قامت أحدى المدرعات بمحاولة صدم سيارة المواطن (سيد شبر السيد مكي الخضراوي) أثناء تواجده فيها ، إلا انه نجى بأعجوبة .
وفي يوم الأربعاء 2 أغسطس 2017 ، أطلقت القوات المهاجمة النار على المواطن (الحاج محمد الرحيمان “أبو عادي”) واردته قتيلاً في الحال ، كما أصيب زميله المواطن (الحاج عبد الستار الشيخ) الذي كان برفقة الشهيد ” محمد الرحيمان ” وهما يقومان بمهمة انسانية ، حيث كانا يساعدان من يرغب من الاهالي في الخروج الى اماكن آمنة .
كما قامت القوات بإحراق بيوت المواطنين الذين تم تهجيرهم من العوامية قبل أيام ، ومنعت عودة من اراد العودة الى سكناهم .
ولوحظ أيضاً تحليق الطائرات المقاتلة في سماء بلدة العوامية ، إضافة إلى ملاحظة استعمال قوات الإهاب السعودي أسلحة أمريكية خطيرة جديدة الى البلدة.
من المعلوم بان هناك مؤامرة محاكة مستهدفة المواطنين الشيعة في شبه الجزيرة العربية ، مشتركة بها أطراف عديدة ، وهذا ما يؤيده الصمت المطبق من قبل المجتمع الدولي تجاه ما يجري من جرائم بحق المواطنين في بلدة العوامية .
اننا في لجان الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية ، نحمل جميع الدول المتحالفة مع النظام السعودي وبالخصوص الولايات المتحدة وبريطانيا ، مسؤولية ما يجري في بلادنا خصوصا في بلدة العوامية الصامدةً وفي المنطقة الشرقية عموماً ، لان الأسلحة التي يستخدمها النظام ضد الأهالي هي أولاً أسلحة محرمة دولياً ، وثانياً هي أسلحة تستخدم في الحروب بين الدول وليس ضد السكان المحليين .
وليعلم النظام ومرتزقته بأنهم قد ادخلوا أنفسهم في نفق مظلم ، من الصعب الخروج منه ، فشجاعة شباب الحراك وجبن القوات الغازية ، شكلت أسس هذا النفق ، وسيادة الموقف لمن يملك السيطرة على الساحة وبثبات.

لجان الحراك الشعبي
عضو تيار الحراك الشعبي في شبه الجزيرة العربية
12 ذي القعدة 1438 5 أغسطس/آب 2017